إنجيل يسوع الملك

تقديم الفس نزار شاهين

رودود علي الشعرواي

رودود علي الشعرواي - الأب بولس باسيلي

الكتاب الهزلي للإسلام

حمل ملف الباور البوينت

شاهد قناة الحياة

شاهد قناة الحياة علي الإنترنت

في الصميم

حلقات في الصميم بين القمص زكريا بطرس والأخ أحمد

المزيد من الروابط السريعة

( Posts ) القرآن وحي من عند الله

107 - هل القرآن وحي من عند الله؟ - الحلقة التاسعة - مناقشة كتاب الأزهر للرد علينا - حقائق الإسلام في مواجهة شبهات المتشككين.

107 - هل القرآن وحي من عند الله؟ - الحلقة التاسعة - مناقشة كتاب الأزهر للرد علينا - حقائق الإسلام في مواجهة شبهات المتشككين. DR110107

القمص زكريا بطرس - الأخت أماني -

حوار الحق

للمزيد أضغط هنا

11708 مشاهدات 1 تعليقات
105 - هل القرآن وحي من عند الله؟ - الحلقة السابعة -  مخازي وفضائح الجمع الأول للقرآن

105 - هل القرآن وحي من عند الله؟ - الحلقة السابعة - مخازي وفضائح الجمع الأول للقرآن DR110105

القمص زكريا بطرس - الأخت أماني -

حوار الحق

سنناقش موضوع : أول جمع للقرآن إذ قالوا: في كتاب حقائق الإسلام في مواجهة شبهات المشككين (ص 18) كان القرآن مكتوبًا فى رقاع متفرقًا. وأضافوا: هذه الرقاع وغيرها التى كتب فيها القرآن إملاء من فم النبى، ظلت كما هى لم يطرأ عليها أى تغيير من أى نوع. ونندهش لذلك حيث أن كل مؤلفي هذا الكتاب من حملة الدكتوراه العلمية، لكنهم لا يتبعون أبسط أصول البحث العلمي، وهو التوثيق - فما هو مرجع هذا الكلام الذي ألقوه على عواهنه؟ كيف تحقق لهم أن الرقاع لم يطرأ عليها أي تغببر؟ وهي قد فقدت أصلا ولم تنقل من مكة مع الهجرة.

للمزيد أضغط هنا

13417 مشاهدات 2 تعليقات
104 - هل القرآن وحي من عند الله؟ - الحلقة السادسة - التعليق على: حفظ الصدور، والسطور

104 - هل القرآن وحي من عند الله؟ - الحلقة السادسة - التعليق على: حفظ الصدور، والسطور DR110104

القمص زكريا بطرس - الأخ نور الدين -

حوار الحق

مناقشة أقوال علماء الإسلام فيما يخص ما ورد فى ردهم على جمع القرأن حيث قالوا: فى فترة حياة النبى لم يكن للقراء مرجع سوى المحفوظ فى صدر النبى، وهو الأصل الذى يُرجع إليه عند التنازع، أما ما كان مكتوبًا فى الرُّقاع والورق فلم يكن مما يَـرجع إليه الناس (ص17) و يناقضون أنفسهم في الصفحة التالية (ص18) عندما يقولون: الوثائق التى كتبها كتبة الوحى فى حضرة رسول الله .. القصد منها هو أن تكون مرجعًا موثوقًا به عند إختلاف الحفاظ.

للمزيد أضغط هنا

13697 مشاهدات 3 تعليقات