الكتاب الهزلي للإسلام

حمل ملف الباور البوينت

شاهد قناة الحياة

شاهد قناة الحياة علي الإنترنت

الإنضمام لصفحتنا على الفيسبوك

الإنضمام لصفحتنا على الفيسبوك

الكتاب المقدس المصور والناطق للأطفال

حملا الآن (ملف باور بوينت)

إعجاز القرآن - الأخ رشيد

هو أحد المواضيع التي تثار يوميا على صفحات الجرائد والمجلات والمواقع العربية والإسلامية وتناقش على شاشات الفضائيات وتعقد لأجلها المؤتمرات، ....

Derasa Online

موقع دراسه اون لاين متميز في الدراسات الكتابيه واللاهوتية والمعرفة الروحية.

المزيد من الروابط السريعة

( Posts ) إرضاء

103 - الإيمان لغة السماء

103 - الإيمان لغة السماء DR260103

الأخ بيتر تادرس - الأب إسطفانوس عيسى -

ليكن نور

موضوع هذه الحلقة عن الإيمان لغة السماء. نتعلم أنه لا يمكن إرضاء الله بدون إيمان وقد برهن الله على ذلك في مواقف عديدة في الكتاب المقدس للدرجة التي فيها لم يتمكن الشعب في القديم أن يدخل أرض الموعد بسبب عدم إيمانهم. وعن الإيمان في مقاومة إبليس يقول الكتاب فقاوموه راسخين في الإيمان. ونعرف في الحرب الروحية أن سهام إبليس المتلهبة لا يطفئها. وأفرد العهد الجديد إصحاحات كاملة عن أهمية ودور الإيمان في رسالة رومية وسفر العبرانيين. لذلك نود أن نلقي الضؤ في هذه الحلقة على النقاط التالية: لماذا لا يمكن الإقتراب من الله إلا بواسطة الإيمان؟ لماذا لا تغفر الخطايا إلا بالإيمان؟ ولماذا لا تذهبن الحسنات السيئات؟ هل يمكن أن تلقي الضؤ على الفهم الخاطئ للإيمان مقابل دور الأعمال في البرهان على نوال الغفران والحياة الجديدة ما العلاقة بين الإيمان والحرية من عبودية الخطية؟ ما العلاقة بين الإيمان والطاعة؟ والإيمان والمحبة؟ لماذا الإيمان يمثل السلاح الإستراتيجي في المعركة الروحية؟ ماذا يمثل الإيمان الركيزة الأساسية لفهم كلمة الله؟ هل الإيمان يعني سلبية الإرادة في مقاومة الخطية والرغبة في الإقتراب إلى الله وطاعته؟ ماذا أعمل إن لم يكن لي إيمان أو إن كان إيماني ضعيفاً ومن السهل أن أشك؟

للمزيد أضغط هنا

7372 مشاهدات 0 تعليقات
33 - القانون الإلهي والنعمة

33 - القانون الإلهي والنعمة DR240033

الأخت كاتيا سلامة - الأخ إسماعيل نمر -

بلا قيود

الوصول إلى الله ، وإرضاؤه وبالتالي الرجاء بحياة أبدية مسألة تشغل بال الإنسان على إختلاف الأديان والحضارات وعبر الأجيال، وفي كل المحاولات التي يبذلها الإنسان لضمان تحقيق هذا الهدف، تبقى النفس البشرية محبطة وفاقدة للأمان، فدورة الخطيئة يومية في حياة الإنسان، لا تنتهي وهذا واقع لا يستطيع أي إنسان أن يتجاهله. فهل تستطيع أي حسنات يفعلها الإنسان أن تذهب الشعور بالذنب والشعور بالعار والجروح التي تتركها الخطية في نفس الخاطئ وفي نفس الذي إرتكبت الخطيئة بحقه؟ وهل بإمكان أي أعمال صالحة يعملها الإنسان أن تدفع ثمن التعدي على الوصية الإلهية ؟

للمزيد أضغط هنا

7258 مشاهدات 0 تعليقات
67 - كيفية إرضاء الله

67 - كيفية إرضاء الله DR100067

نزار شاهين - كاتيا سلامة -

الحق يحرر

للمزيد أضغط هنا

10369 مشاهدات 0 تعليقات