13.06.15
411 - ماذا يريد الملحدون؟ | DR150411

الأخ رشيد - إسماعيل محمد - خلود بارعيدة - سؤال جرئ

https://vimeo.com/130635606

Share |

مشاهدات 7571

تعليقات 1

ما هي قضية الملحدين الأساسية في العالم العربي (الإسلامي)؟ هل هم مجرد شباب طائش متمرد على السلطة الدينية؟ هل الملحدون ضد الدين؟ ماهو مرجعهم الأخلاقي عندما يتخلون عن الدين وفكرة وجود الإله؟ ما هو هدف الملحد في الحياة إن لم يكن هناك إله؟ أليست الحياة إذن عبثية؟ لماذا لا نجد لحد الآن إلحادا ناضجا في العالم العربي (الإسلامي بالأخص)؟



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
1 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. التحالف مع الإلحادالحر المستنيرضرورة للتخلص من فاشستية الإسلام القرآني الإرهابي التحالف مع الإلحاد لتنوير العقول وتحرير الأمخاخ من سطوة الدين المتسلط المدمر الهالك واجب وضرورة . الإلحاد حركة عقلانية تنويرية للأفهام يجب التضامن معها من قبل المؤمنين بكتب الدين المتقدسة. الملحدون هم المفكرون العقلانيون الأحرار الذين يقومون بالشك في ثوابت الدين المصنعة بشرياً والتي تقدست لمنع المساس بها أو مسها أو مناقشتها والمجادلة في صحة التقليد الديني وعاداته والتي تراكمت في سبيل عبادة الأسلاف والأصنام (السفاحين المجرمين والكتب والنصوص والخرافة المتقدسة في صورة الروح والله)التي فرضت علي الناس العنصرية والعبودية وصصنفت الناس إلي أشراف وقديسين وأبطال وأسياد وقطيع عريض من العبيد المغمضين والمنافقين والكفار. --------------------- الإلحاد يدعو إلي إعمال العقل في النصوص الدينية الصخرية المتقدسة والتي أضحت حروفا ونقاطا وكلمات متحجرة صلدة وجوفاء المعني وتعارض الواقع متوهمة إلي الوصول للحقيقة المطلقة المتخلفة. ندعو إلي عدم مهاجمة الإلحاد لأنه هو السيل الجارف الذي سيقضي علي فاشستية الإسلام القرآني الإراهبي مدمر الشعوب والحضارات ومخرب الأوطان والديار وقاطع الرؤوس وذابح الكرامة الإنسانية علي جميع المستويات. لا ’يمكن الوصول إلي تحرير العقول وتنوير الأفهام وإعمال العقل والمنطق العلمي حتي الوصول لحرية الإنسان في التفكير الحر بلا قيود والتعبير الحر بكل الوسائل السمعية والبصرية والشفوية والمكتوبة. ------------------------------------ نتضامن مع الإلحاد حتي نصل إلي إعمال العقل في النصوص الدينية القبلية العرقية البدوية العشائرية الحجرية المتحجرة الصحراوية المتصلبة المصدية الصلبة الصخرية لأسباط اليهود البدو (رعاة المعيز) وقبائل بدو العرب (رعاة البعير). لا ’يوجد شئ إسمه “التوهم للوصول إلي ما ’يسمي بالحقيقة المطلقة” من قبل المؤمنين. فلا سبيل إلي التخلص من فئران القرآن اللعين العنيف والإسلام الفاشستي المتوحش إلا بترك الإسلام كله وضرب الصنم الأصم المدعو “الله” المجرم بالجزمة القديمة وطرده شر طرة. لابد من فضح الإسلام الذي هو لعبة سياسية عسكرية قذرة للتسلط علي حياة المستسلمين ’كرها أو قبلاً (حياة العبيد المسلمين الخاصة والعامة) بالنصوص الدينية المتخلفة(أصنام كتابية) والطقوس للولاء والبراء والطاعة العمياء علانية (أصنام عادات وتقاليد من صلاة وصوم). الإلحاد سيمسح الصنم الكبير القرآن للمجرمين وسيزيل الصنم الأكبر للقتلة . فللنتضامن مع الإلحاد إبن العقل المستنير والملجين الأحرار التنويريين ويزدوم الفرعوني

    wisdom الفرعوني-التحالف مع الإلحادالحر ضرورة للتخلص من فاشستية الإسلام القرآني الإرهابي

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً