18.04.15
211 - أزمة إسلام البحيري ام أزمة الإسلام؟ | DR250211

الأخت أماني - الأخت فرحة - الأخت مارينا - المرأة المسلمة

https://vimeo.com/125297798

Share |

مشاهدات 7341

تعليقات 1



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
1 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. التوراة اليهودي والتلمود الماسوني والقرآن الإسرائيلي كتب سقيمة مريضة عقيمة ومضيعة للوقت المسلمون يحتاجون إلي (إسلام بحيري) أخر لهدم وفرز سموم القرآن الإسرائيلي هادم المسلمين الذين يغتصبون الطفلات الصغيرات ‏Infants. والرضيعات المسلمات الصغيرات ينجبن رجالاً ناقصين بيولوجيا وعقلياً وطفلاتهن الرضيعات ’يغتصبن أيضاً وهكذا دواليك مجتمعات إسلامية مريضة - عالة علي شعوب العالم. فياليت أن نري 90 تنويراً جديداً وياخبذا منع تداول القرآن كلية.(قرآن الشذوذ الجنسي اللائي لم يحضن و.....و إضربوهن في المضاجع لقرآن الإغتصاب الجنسي) --------- أما توراة اليهودي الأليم وربيبته القرآن الإسرائيلي العقيم اللعين الكئبب فهم كشاكيل الحشيش مكدسة بالخرافات التي ’يسمونها “الغيبيات" عجينة للإكتئاب النفسي والعنصرية والإنفصام الشخصي ومعارضة علوم المخبر والمعمل. كتب دمار للبشرية وخراب للكرامة الإنسانية ومعول للهدم ومعوق لحرية الإبداع وللحضارة والتقدم الإنساني. ---------------------------- لقد أتحفنا بدو المعيز اليهود العرب ببصناعة فاسدة أسمونها “الإسلام” او الإستسلام لبدو العرب رعاة البعير والحمير -لمحاربة المسيحية- وإحتراغ القرآن عن “أسباط بني إسرائيل" والتشدق بموسي راجم اليهود والشريعة الإسلامية كنص مكرر لشريعة موسي (الناموس) الذي يقوم علي العنف والعدوان والجلد والرجم بالحجارة والختان لأعضاء الجنس ومنهج “عين بعين وسن بسن” لإرهاب الجيران والأعداء المخالفين: إكره جارك وأقتل رجاله وإسبي نسائه وإسلب الجزية وإنهب الغنيمة وإفرض الجزية وأقتل الرضيعة والرضعان والثيران وأقطع الأيدي والأرجل وأحرق الديار وإستولي عليها وأستوطنها بعد غزوها وسطوها بقوة السيف والرمح والسكين والسهم والغنيمة والجزية كنظام بدوي بدائي بربري وحشي دموي. لازال العالم ’يعاني يوميا وكل ساعة من جرائم هذه الكتب الإرهابية السقيمة التي تستبد بالناس. ------------- فالقرآن اللعين هو إعادة إنتاح للتوراة الأليم. القرآن هو الإبن الغير شرعي وربيبتة التوراة والشريعة اليهودية لينتج لنا الشريعة الإسلامية للمجرم الأكبر المدعو “الله” ووكيله الصلعوم الصحراوي الأزعر محمد المزعوم رئيس عصابة صحابة السوء والشرور والفواحش والشذوذ والموبقات التي بثونها في الأرض فسقاً وزندقة وفسقاً وإجراماً. ذبحوا الناس وقطعوا الرؤوس وحرقوا الديار ونهبوا أوطان الآخرين وسلبوا النساء وهتكوا الأرض وما عليها وهتك العرض إغتصبوه حتي الطفلة الرضيعة الصغيرة التي لم تحض إغتصبوها نكاحاً شرعياً للأسف! ------------------- لم ولن يسفط هذا القرآن قبل سقوط التوراة كتاب الدواعش التوراتية المسماة ب “الأنبياء” القتلة المجرمين سفاحين مذابح ومجازر إبادة ضد البشرية بدءً بموسي محرض قتل 3000 من المديانيين في يوم واحد والذي أجرم بقتل كل النساء كافة في قولته المشهورة: “وهل أبقيتم علي كل أنثي حية؟”. وأمثال صموئيل المريض المتوحش الغازي بغزواته. أما داوؤد البربري ناشر بني عمون بالمناشير ونوارج الحديد والفوؤس. ومروراً بيشوع المجرم الذي صلب 31 علي -فروع الأشجار-من رؤساء العشائر وقبائل الجيران. وإنتهاء برئيس العصابة سليمان وأحفاده الذي كان يغزو ويسبي النساء والذي سطا علي معبد اليبوسيين ونهب معبدهم وسماه “معبد سليمان”. أما أحفاد القرآن الفيروس الأكبر والسرطان الأخطر الذي إستشري بين المسلمين بالدواعش القرآنية كان السبب في قتل 400 مليون من البشر منذ صنعة ولفقه يهود العرب (مثل عباس حبر المة وحسان بن ثابت وكعب الحبر وإبي هريرة وغيرهم) علي مدي مئات السنين وحتي اليوم. فكيف الخروج والتحرر من هذا التاريخ الإسود الملطخ بالدماء والأشلاء.؟ الحل في أيادي القراء في التنوير وإعمال العقل والتفكير الحر والتحرير من قيود هذه الكتب الفتاكة الخطيرة وسموم حياة البادية والتخلف والصحراء الجرداء المقيته. أنظر حولك وتفهم ما يجري حولك وحول العالم الذي يخلو من السلام والتسامح والوئام ويكرهون الحرية والحياة والحضارة ونتنشر فيه الدواعش القرآنية والموبقات القرآنية والجرائم الإسلامية للموت والدم والهدم. كتب التوراة وأسفار اليهود الأساس الأصلي لكل المذابح والمجازر والجرائم والرجم والنحر والتي هي دخيلة علي المسيحية الإنجيلية لذلك يجب إيداعهم المتاحف وكفي مع حرية إعمال العقل والتفكير العقلي والعلمي بدون دجل أفيون الدين المخدر الأكبر ضد الإبداع والتقدم. ------ جورج الفرعوني المسيحي الأمريكي

    wisdom

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً