فيديو  قناة الحياة  قام  قصة  لهم  مناظرة  أناجيل  إسلامية  المسيح  المسيحية  اليوم  الأخ رشيد  الأخ عبد الفادي  الإسلام  الثالث  السودان  دفن  شبه  صلب  صلبوه  عمار صالح موسى
هل أعجبك هذا الموضوع؟
نعم
1711
لا
1417
يمكنك المشاركة مرة واحدة فقط

29.06.12
271 - مناظرة: هل صلب المسيح أم شبه لهم؟ | DR150271

الأخ رشيد - الشيخ عمار صالح موسى - الأخ عبد الفادي - سؤال جرئ

http://www.youtube.com/watch?v=DGZFHi_EEC4&feature=plcp

Share |

مشاهدات 17488

تعليقات 7

هذه هى المناظرة الثانية بين الأخ رشيد والشيخ عمار صالح موسى من السودان، المناظرة تطرح موضوعا مختلفا عليه بين المسيحية والإسلام: هل المسيح صلب كما تقول الأناجيل ودفن وقام في اليوم الثالث، أم أن شبهه ألقي على شخص آخر وصلبوه ظنا منهم أنه هو المسيح كما تقول القصة الإسلامية؟ كل طرف عليه تقديم أدلته، والحكم للمشاهد.



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
7 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. سلام الرب معك اخ رشيد وكل كادر قناة الحياة الرب يبارككم ويحميكم فقد كانت المواضيع المطروحة سبب بركة لي واخجلني ايمانك وايمان العاملين في القناة يثبتكم الرب الى النهايه امين وبعد...... لدي مداخلة عن المناظرة التي اجريتها مع الشيخ عمار صالح في الحلقة 271 حول الصليب: تعليقي حول ا (1)اية يونان هي ان هذه الاية ليست التي كانوا متخوفين منها اومنتظريها الفريسيين بل اية انقض (يصلب) هذا الهيكل(اي جسده) وفي 3 ايام اقيمه. ف 3 ايام الارض لايعرفها احد ولا تبرهن, لكن 3ايام ويقام من الاموات هي المشكلة لديهم وقد كانوا يستعدون مثل حضرة الشيخ لكي لا يؤمنوا لذلك ذهبوا الى الوالي وقالوا ان ذلك المضل (اي المسيح)قال انه سوف يقوم من الاموات بعد 3 ايام وخافوا ان الضلالة الاخيرة اكبر من الاولى وتحضروا للكذب ايضا ( السرقه من قبل التلاميذ) فوضعوا حراساتهم الخاصة والحمد لله لم تنجح فقد قام المسيح والان الشيوخ الاسلام يضعون على عقول المسلمين نفس حراساتهم الخاصة ,فاية يونان التي قال عنها المسيح لو تتبعوا كل قول المسيح عنها في الاناجيل هيليست اكثر من دينونتهملان اهل نينوى تابوا بمناداة يونان لكن هذا الجيل مع كل معجزات المسيح لم يؤمنوافحتى لو قام واحد من الاموات كما قال المسيح في مثل لعازر والغني(لوقا 16 :20) فلن يؤمنوا فاية يونان ليست معجرة لجيل فاسق بل ضربة مثل ايات الله على فرعون. و(2)العنة التي قبلها الله على نفسه طوعا هي اللعنة التي نستحقها وهي ليست صفة او اسم من اسماء الله عندنا ,مثل الماكرفي القران التي هي صفة الشيطان وهذا فرق شاسع و(3)حول القبلة او التعريف الشخصي للمسيح للحرس عند القبض على المسيح وشهادة الزور في المحكمة كما يقول الشيخ ( لتضارب الاناجيل كما يدعي) فالمعروف في اسوء الاحوال نقول ان 3 اناجيل اتفقت على قبلة الذي اسلمه يهوذا اي ثلاث شهود مقبولة ,فيحاسب شاهد واحد فقط ,مع العلم ان افتراض الشيخ ان المحكمة ارسلت حرس للقبض على المسيح فالاجدر بها ان لا تعتمد على شاهد واحد الذي هو يهوذا والذي قد يكون موالي للمسيح ومضل مثل سيده وكذلك خائن ولا على الحرس الهيكل الذين يعرفون المسيح المتواجد في الهيكل والمعروف منهم بل على سؤال المتهم ايضا هل انت هو وهذا ما اكده شاهد العيان يوحنا مع العلم ان في كافة الاناجيل سردوا وقوع محادثة بين المسيح والحرس , فقول المسيح ليهوذا ابقبلة تسلم ابن الانسان هي بعد تعريف المسيح لنفسه للحرس لقد كان يعلم المسيح ان القبلة هي علامة لهم للتسليم له ,لقد كان السؤال ليهوذا انه ابقبلة تسلم ابن الانسان ما هي الا عتب ليهوذا لكي يتوب مثل نضرة المحبه التي رمق المسيح بها بطرس بعد ان انكره لكن يهوذا لم يستفد من الفرصة فقدم المسيح نفسه اولا لانه يعلم انهم يحتاجون الى دليل فقبل سؤالهم وقبل القبلة ولكي يكون التسليم فعلا طوعيا كاملا من المسيح مثلما قال هو سابقا عن نفسه وليس فقط اعتمادا على من ارسلوا ومتى ولا على يهوذا بل لان ساعته قد اتت ويعلم ذلك في كل الاناجيل فقال ناموا الان واستريحوا هوذا الساعة قد اقتربت وابن الانسان يسلم الى ايدي الخطاة قوموا ننطلق هوذا الذي يسلمني قد اقترب (متى 25 :43 -45 )(مرقس14 :43 -46)(لوقا 22 :47 -48 ) فخرج يسوع وهو عالم بكل ما ياتى عليه وقال لهم من تطلبون اجابوه يسوع الناصري قال لهم انا هو وكان مسلمه ايضا معهم - -_الخ(يوحنا 18 :3-13)فيهوذا احساسا منه بمسوليتة امام الحرس قبل المسيح مع العلم ان المسيح قال له ابقبلة تسلم ابن الانسان و ليجنبه الدينونة فقال المسيح ليهوذا ياصاحب لماذا جئت؟ فلم يكتفي يهوذا بالمجىء بل اكد على نفسه امام التلاميذ ايضا انه مسلم المسيح. اضافة الى ذلك ان البشير يوحنا يعرف من سيسلم المسيح وكذلك بطرس لانهما سألا المسيح اثناء العشاء الاخير (يوحنا 13 : 24 _29 ) ام باقي التلاميذ كما يقول الاصحاح لم يعرفون من من التلاميذ لذلك كانت قبلة يهوذا مفاجئة لهم حيث انهم توقعوا اذ ان صندوق الفقراء عنده ان يقدم شىء للفقراء بعد ذهابه من العشاء الاخير, لا ان يسلم المسيح . و(4 )هل فشل الله بعملية الشبه والدليل ان المسيحيين واليهود واثقين من المصلوب!؟ الم يعرف الله الماكر النتيجة مسبقا ؟من خدع الله في هذه العملية (الصين ام اهل الكتاب)؟ هل دخول الصليب الى المسيحية بسبب الله ؟لان الله اصر على صلب شبيه المسيح ولم يرفع المسيح كمعجزة امام الفريسيين (كما طلبو رجال الدين اليهود من المسيح النزول علنا من الصليب ليثبت ما يدعيه), فعظم المسيحيون المصلوب خصوصا انه صرح عدة مرات في حياته انه سوف يصلب وحسب كل النبوات عنه ولو كان الاسلام هو الهدى فالعيب على الاسلام الذي لديه اله ماكر والمسيح رفع في الخفاء اي تقصد التضليل ماذا بقي للديانات من تواتر الشهود اذا لاحرج علينا ولانؤمن بالاسلام ولا بالقران الذي الهه ماكرلئلا يوجد في الدينونة امور اخرى قد مكر بها الله لان هذه اسم وصفة من صفاته الفاعلة والمستمرة والدائمة مثل الرحمة والعدل –الخ. هل خاف الله من اليهود من ان يعمل معجزة الرفع امام الكل ولماذا جامل الله غايات اليهود بوقوع الصلب اصلا وان كان المصلوب ذهب طوعا اي انه ليس شهيد فقط والاسلام لايعتقد بعقيدة الخطية الاصلية فالمقتول بريء وهو موعود بالجنة ومن قتل نفسا بريئة بدون حق فقد قتل الناس جميعا ومن احياها فقد احى الناس جميعا اي انه المصلوب ثمين ليفدي ليس المسيح فقط بل الناس جميعا والشبيه معين من الله وهو يشبه المسيح( فما معنى هذا القربان) ؟ولمن؟ اكيد للناس جميعا والناس جميعا الكل خطاؤن و الخطائين عليهم ان يقدرون ما فعله المجهول الهوية شبيه المسيح لهم ويتوبون فسيحيهم جميعا بعد قيامته في اخر الزمان واما متوفيك ورافعك هذا الامر منتهين منه(القيامة للمتوفي المجهول مادام قد صلب مسبقا قبل موت المسيح في اخر الزمان عندما يكف الله عن اضطراره للمكر!!!؟؟) و (5) تقارن بين صيام 40 يوم وبين الصلب اتخيل مقارنة احسن بين انك عداء تمشي 500كم مستمر مع الاكل والشرب وكل المستلزمات وبين تسحق تحت سيارة اثناء سيرك واقول هذا العداء الذي مشى 500كم كيف اثر عليه الدهس !؟ و(6)في( 1كو 15 : 5) يتكلم الاصحاح كله عن القيامة وبراهين ظهورات المسيح حيا من الاموات ببراهين وليس لاوقات الظهورات والذي قال ها انا ( معكم) كل الايام والى انقضاء الدهروقال له المجد ايضا ان اجتمع اثنان او ثلاثة باسمي فانا اكون في وسطهم فهو الان حي حي حي فمن براهين ظهور المسيح قبل وبعد صعوده هي المذكورة في هذا الاصحاح ونضيف من الكتاب ايضا مريم المجدلية وحنانيا وستيفانس. وكلمة (ثم) في الاصحاح تفيد فارق زمني متوالي,و في مكان وزمان اخرظهر ل500 اخ دفعة واحدة والدليل ان اكثريتهم باقين لحد كتابة الرسالة والعدد تراكمي عن 120 اخ في (اعمال 1 : 15 ) مع انه بعد ارتفاع المسيح الى السماء ولا ننسى (المدخل) لاعمال الرسل ان في (اعمال 1 : 1 - 4) قال ان يسوع اوصى بالروح القدس الرسل الذين( اختارهم) والذي اظهر نفسه حيا ببراهين كثيرة فالرسل جميعا مختارين لانه ينبغي ان يتم المكتوب الذي( سبق ) الروح القدس فقاله بفم داؤد النبي عن يهوذا(اعمال 1 : 16 – 26 ) الذي ياخذ وضيفته اخرفالتلميذ الثاني عشر حاضر ومختار من المسيح ومن الروح القدس ثم تاكد ذلك للتلاميذ عندما صلوا (اعمال 1 : 21 – 26 ) وهو كان حاضرا من البدء الى القيامة مع المسيح مع العلم بوجود 120 اخ لماذا تم اصطفاء اثنين للقرعة بينهم ؟ لكي لا يبقى اي شك. فانت يا شيخ كمسلم تقول ان الاناجيل والرسائل ليست وحىي وهي بشرية فماذا تقول في عدم تشخيص عدد الاشخاص في القران في سورة الكهف فمن المتكلم هنا اذا الله اعلم بعدتهم. و(7)حول موضوع اعداء صليب المسيح كان يقول انها من القرن الاول/ انت تعرف ان المسيحيين لم يختاروا رمز لهم من كل حياة المسيح سوى الصليب فهي اكثر موضوع تم مقاومته من اليهود كلعنة واليونانيين الحكماء كحماقة والاسلام يحاسبون الله على محبته ونعمته فلم يختاروا ولادته كرمز على الرغم من انها عجيبة ولا شبابه الطاهر ولا تعاليمه على الرغم من ادعاه الالوهية ولاخدمته ولامعجزاته ولاملكه في السماء ولاهبة الروح القدس التي اعطاها ولاحتى قيامته ايضا (جون ستوت من كتاب صليب المسيح ) بل اختاروا موته (الصليب ) فكل عدوا للمسيحية هو عدو لصليب المسيح اي لرمز المسيحية في اي زمان فقد تنبئ عنها سمعان الشيخ عند مجئ مريم العذراء ويوسف بالطفل يسوع انه سوف يكون صاحب علامة تقاوم (لوقا 2 : 25 – 38 ). - و(8)في (يوحنا 8) يكفي احدا لو قراء الاصحاح كاملا بدون تعمد التقطيع المعروف لشيوخ المسلمين لعرف ان طرحه ناقص خصوصا قول المسيح (متى رفعتم ابن الانسان) وليس الله رفعه اولا بل ترك بارادته فعل الرفع للبشر ولماذا قال تموتون في خطيتكم(وليس مثلا: تحصرا او حزنا بل خطيتكم ) ما علاقة ذهاب المسيح للسماء بخطيتكم ليس لها علاقة بالرفع للسماء وحسب بل لها علاقة بمتى رفعتم انتم ابن الانسان اولا, لقد استنتجوا اليهود من قول المسيح اما انه سوف يقتل نفسه او يسافر كوسيله لعدم قدرتهم على رؤيته بعد الان ولم يضعوا الرفع من عند الله كاحتمال لكن المسيح كان يقول لهم انه اصلا ينتمي للسماء ولن يفهموا من هو الا عندما ترفعون انتم (اليهود والامم) ابن الانسان, ومن الذين رفعواالمسيح ومتى ؟ اليس اليهود والرومان وفي الصليب والذين لم يؤمنوا اني انا هو تموتون في خطاياكم لان الخطايا لن تغفر الا عند الصليب ومعرفتهم قيمة المصلوب الازلية(يوحنا 8 :25 ) وهذه الداله واضحة وكذلك قول المسيح لليهود (وكما رفع موسى الحية في البرية هكذا ينبغي ان يرفع ابن الانسان )(يوحنا 3 : 14 – 22 ) فموسى رفع الحية النحاسيةعلى خشبة وكل من نضر اليها(تائبا) شفي بعد عضة الافاعي التي اصابتهم عند تمردهم على الله. و(9)اما حول موضوع اين قبور الانبياء, فليراجع الشيخ (ارميا 8 : 1 _ 3 ) + كذلك الطوفان محى القبور من زمن النبي نوح الى ادم و(10)واخيرا اقول ان جملة حياة المسيح علىى لارض هي تحدي الشيطان له للتخلي عن الصليب ففي التجربة في البرية اقترح الشيطان الكذاب للمسيح باستعادة ممالك الارض التي خسرها الانسان ( ادم ) وذلك عن طريق السجود له من قبل المسيح والا اعطيك عار الشعوب اي الخطيئة فاختارالمسيح ان لايسجد لانه قال للرب الهك وحده السجود بعد ان انتهر الشيطان فاختار المسيح العار واللعنة لاجلنا والمحاولة الثانية عندما اعطى المسيح سلطان عظيم لبطرس الرسول بادره بطرس بالقول حاشاك يارب ان يكون لك هذا بعد ان اكمل المسيح الحديث عن صلبه العتيد ,فانتهر المسيح المداخلة الشيطانية السريعة المرافقة لكل من يحصل على سلطان مثل ادم والمسيح(مع فارق ان الروح اقتاد المسيح للتجربة بعد المعمودية) وبطرس ايضا. والمداخلة الثالثة عندما قالوا اليهود للمسيح اهرب لان هيرودس يطلب ان يقتلك فاجاب المسيح وقال اذهبوا قولوا لهذا الثعلب ها انا اخرج( شياطين) واشفي اليوم وغدا بل ينبغي اسير اليوم وغدا وما يليه لانه لايمكن ان يهلك نبي خارجا عن(سلطة قتلة الانبياء الذين في)اورشليم والمداخلة الرابعة على الصليب والتي طالب بها رجال الدين اليهودي(الذين اسلموه والمطالبين له بالصلب امام الجميع )والمسيح على الصليب ان ينزل عن الصليب ليؤمنوا بعد كل المعجزات التي عملها امامهم وهذا الاستهزاء الشيطاني لعقول الحاضرين للصلب هو مستمر على ايدي رجال الدين المسلمين وفي قرانهم الشيطاني الى اليوم والذي هو المحاولة الشيطانية قبل الاخيرة لتتفيه عمل الصليب وكل الوحي الالهي للكتاب المقدس الذي محوره هومحبة و فداء الله للبشرمع العلم ان المسيح حشاه لو نزل عن الصليب لربح الشيطان ولم تفتدى البشرية الم يقولوا رؤساء الدين اليهودي عن سلطان المسيح لاخراج الشياطين هو سلطان من رئيس الشياطين ولم يرجحوا السلطان الذاتي الالهي الاقوى بالمسيح وذلك لان المسيح (يخالفهم الرئي )وحتى لو نزل عن الصليب لقالوا ان برئيس السحرة يسحر الناس . عزام من العراق

    عزام من العراق

  2. اذا اجبت في امتحان الرياضيات باجوبة من علوم الجغرافيا ، فالفشل نصيبك . الشيخ عمار لم ينجح في الاجابة عن من كان المصلوب الذي شبه لهم ،لا من قريب ولا من بعيد لكن كل ما اشار له ان ابراز هذه الهوية الذي لا يستغرق ثانيتين او ثلاثة يحتاج الى وقت يتطلب حلقة او حلقات كثيرة . شيخي الفاضل في عالم المنطق هذا ما يسمى بالافلاس من الدلائل والبراهين الشيئ الذي اختار الاسلام ان يعيش فيه كل هذه القرون ، ولك الحرية ان تعيش هذه النوعية ، لكني اقول يا للخسارة الكبيرة التي يعيشها احبائنا في الاسلام

    كريستوس انستاس

  3. الشيخ عمار كغيره من المسلمين يفتقد الى المنطق في الحديث و في التحليل. فهو قد حفظ بعض الاشياء التي تذم المسيحية (كما يعتقد) و هو يعتقد ان هذه الاشياء غير قابلة للنقاش مهما قدمت له من براهين التي تثبت انه على خطىء فهو لن يقتنع و سيبقى يردد جملته لم تعطيني تفسير لهذا الشيء او لذاك. فمثلا موضوع تصوير خيانة و صلب المسيح فكل واحد من الاناجيل الاربعة سردها بطريقة مختلفة و لكن الجوهر واحد و لا يوجد اي تناقض بين هذا وذاك. و في الحلقة السابقة عندما تطرق الى موضوع يوحنا المعمدان, فالجموع سألت يوحنا المعمدان: من انت لتعمد الناس؟ هل انت المسيح (بال التعريف لانهم ينتظرون مسيحا معينا قد بشر به الانبياء من قبل) فقال لا, ثم سالوه هل انت ملك (نكرة, لان الملوك لها سلطة على الناس و هم لا يعنون ملكا معينا) فقال لا, فسالوه هل انت نبي (نكرة غير محلاة بال التعريف, فهم لا ينتظرون نبيا معينا و انما نبيا كغيره من الانبياء الذين اتوا من قبل ليبشروا بالمسيح المنتظر) فقال لا. و في اللغة الدارجة اذا حاول شخص اظهار قدرة خارقة نقول له شو شايف حالك نبي. فهذه الكلمة لا تعني شيء و قد عظمها الشيخ عمار بسبب تفكيره السطحي و الغير منطقي. و انا ارى ان برنامج سؤال جريء سيفشل اذا استمر على هذا النحو, فالتركيز على موضوع معين و مناقشته مع فتح المجال للمستميعين للسؤال هو افضل و قوى و اكثر تاثيرا.

    ارام الفينيقي

  4. والعجيب اخي ثنك ان الشيخ عمار استخدم نقطة تدينه هو عندما قال ان اثبات عدم صلب المسيح هو اختلاف الانجليين الثلاثة مع انجيل يوحنا لان الثلاثة ذكروا قبلة يهوذا ويوحنا لم يذكرها!!!! مع ان الاخ رشيد وضح له هذه النقطة مرارا وتكرارا الا انه لايريد ان يعترف بالحق ولهذا فانا اضع الاختلاف القراني التالي لعل الشيخ عمار يقرأه ويجيبنا عليه سورة النمل ( إِذْ قَالَ مُوسَى لأَهْلِهِ إِنِّي آنَسْتُ نَاراً سَآتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آتِيكُم بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَّعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ (7) فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَن بُورِكَ مَن فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ (8) سورة القصص (فَلَمَّا قَضَى مُوسَى الأَجَلَ وَسَارَ بَأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ الطُّورِ نَاراً قَالَ لأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِّنَ النَّارِ لَعَلَّـكُمْ تَصْطَلُونَ (29) فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِن شَاطِئِ الوَادِ الأَيْمَنِ فِي البُقْعَةِ المُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ العَالَمِينَ (30) سورة طة (وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى (9) إِذْ رَأَى نَاراً فَقَالَ لأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى (10) فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ يَا مُوسَى (11) إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ المُقَدَّسِ طُوًى (12) وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى (13) إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي 14 ) فهل وبحسب الشيخ عمار يعني ان هذه الاختلافات في سرد ما حصل دليل على عدم حصول الحدث.. يعني القران هنا تناقض في ثلاث سور تتكلم عن حدث واحد... يعني يا شيخ عمار الله لم يكلم موسى لان الايات متناقضة مع بعضها.. واذا اخذنا معيارك يا شيخ عمار سكون ان كل ما مكتوب في القران لم يحصل لان ايات القران تناقض بعضها في الكثير من المواقع..

    عبدالله عبدالعزيز

  5. الشيخ عمار كغيره من المسلمين يفتقد الى المنطق في الحديث و في التحليل. فهو قد حفظ بعض الاشياء التي تذم المسيحية (كما يعتقد) و هو يعتقد ان هذه الاشياء غير قابلة للنقاش مهما قدمت له من براهين التي تثبت انه على خطىء فهو لن يقتنع و سيبقى يردد جملته لم تعطيني تفسير لهذا الشيء او لذاك. فمثلا موضوع تصوير خيانة و صلب المسيح فكل واحد من الاناجيل الاربعة سردها بطريقة مختلفة و لكن الجوهر واحد و لا يوجد اي تناقض بين هذا وذاك. و في الحلقة السابقة عندما تطرق الى موضوع يوحنا المعمدان, فالجموع سألت يوحنا المعمدان: من انت لتعمد الناس؟ هل انت المسيح (بال التعريف لانهم ينتظرون مسيحا معينا قد بشر به الانبياء من قبل) فقال لا, ثم سالوه هل انت ملك (نكرة, لان الملوك لها سلطة على الناس و هم لا يعنون ملكا معينا) فقال لا, فسالوه هل انت نبي (نكرة غير محلاة بال التعريف, فهم لا ينتظرون نبيا معينا و انما نبيا كغيره من الانبياء الذين اتوا من قبل ليبشروا بالمسيح المنتظر) فقال لا. و في اللغة الدارجة اذا حاول شخص اظهار قدرة خارقة نقول له شو شايف حالك نبي. فهذه الكلمة لا تعني شيء و قد عظمها الشيخ عمار بسبب تفكيره السطحي و الغير منطقي. و انا ارى ان برنامج سؤال جريء سيفشل اذا استمر على هذا النحو, فالتركيز على موضوع معين و مناقشته مع فتح المجال للمستميعين للسؤال هو افضل و قوى و اكثر تاثيرا.

    ارام الفينيقي

  6. النور الالهي الذي ينبعث كل سنة من قبر المسيح في عيد القيامة اليس دليلا علي الصلب والموت والقيامة? عجبي ليس عنده وقت ليذكر اسم المصلوب

    Think

  7. فيما يلي الربط بين ما ورد في العهد القديم والعهد الجديد في سيمفونية رائعة : التنبؤ بأنه يقاسي الآلام نيابة عن البشر: (اش 53: 4 و 5 وانظر أيضًا اش 53: 6 و 12). تحقق هذه النبوة: (مت 8: 16 و 17 وانظر أيضًا رومية 4: 25 و 1 كور 15: 3). التنبؤ بأنه يصلب مع أثمة: (اش 53: 12). إتمام هذه النبوة: (مت 27: 38 وانظر أيضًا إنجيل مرقس 15: 27 و 28 ولو 23: 33). التنبؤ بأن ستثقب يداه وقدماه: (مز 22: 16 وانظر أيضًا زك 12: 10). تحقق هذه النبوة: (يو 20: 27 وانظر أيضًا يو 19: 37 و 20: 25). التنبؤ بأن سيهزأ به ويهان: (مز 22: 6 و 8). إتمام هذه النبوة: (مت 27: 39 و 40 وانظر أيضًا مت 27: 41 - 44 ومر 15: 29 - 32). التنبؤ بأنه سيقدم له مرارة مع خل: (مز 69: 21). تحقق هذه النبوة: (يو 19: 29 وانظر أيضًا مت 27: 34 و 48). التنبؤ بأنه سيسمع كلمات نبوية تعاد على سمعه استهزاء به: (مز 22: 8). تحقق هذه النبوة: (مت 27: 43). التنبؤ بأنه يصلي لأجل أعدائه: (مز 109: 4 انظر أيضًا اش 53: 12). تحقق هذه النبوة: (لو 23: 34). التنبؤ بأن جنبه يثقَب: (زك 12: 10). إتمام هذه النبوة: (يو 19: 34). ذكر إلقاء قرعة على ثيابه: (مز 22: 18). تمام هذه النبوة: (مر 15: 24 وانظر أيضًا يو 19: 24). لا يكسر عظم من عظمه (مز 34: 20 وانظر أيضًا خر 12: 46). تحقق هذه النبوة: (يو 19: 33 و 36). أنه يدفن مع غني عند موته: (اش 53: 9). تحقق هذه النبوة: (مت 27: 57 - 60). التنبؤ بقيامته من بين الأموات: (مز 16: 10 وانظر أيضًا مت 16: 21)، اقرأ مقالًا عنها هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأعياد الكنسية. تحقق هذه النبوة: (مت 28: 9 وانظر أيضًا لو24: 36 - 48). التنبؤ بصعوده: (مز 68: 18). تحقق هذه النبوة: (لو 24: 50 - 51 وانظر أيضًا أعمال 1: 9). القران هو رواية عن حفص الذي لا يؤخذ به الاحاديث لانه مكذوب

    Think

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً