04.05.11
212 - الصلب بين المسيحية والإسلام | DR150212

الأخ رشيد - سؤال جرئ

Share |

مشاهدات 10841

تعليقات 5

المسيحيون يؤمنون أن المسيح صلب، والمسلمون يؤمنون أن المسيح شبه لهم، من يملك الأدلة الأقوى؟ من يملك الحجة والدليل؟ كيف يستطيع الباحث العادل أن يحكم بينهما؟ في هذه الحلقة تعقد محكمة للإدلاء بوجهتي النظر، والقاضي الأخير هو المشاهد الذي يقرر لنفسه.



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
5 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. السيد الفاضل عادل عمر الجزيل الاحترام. قرأت تعليقك المهذب عن استياء حضرتك عن التعليقات التي تتعلق بشخص من ترى فيه نبيك المرسل من قبل الله وبسبب لباقة حضرتك اسمح لنفسي بان اكتب اليك هذه السطور القليلة. سيدي الفاضل حضرتك تحدثت عن محبتك للسيد المسيح وبانك تؤمن بانه كلمة الله وروحه وبانك مستعد ان تضحي بحياتك لاجله. هل تعلم اخي الكريم انك بهذه الكلمات تسيء للسيد المسيح نفسه من حيث لا تدري؟ وبان السبب في هذه الاساءة البالغة هو من ترى فيه حضرتك اشرف خلق الله؟ ان السيد المسيح كلمة الله الازلي الذي جاء لخلاصنا من الخطيئة لا يطلب منك ان تضحي بنفسك لاجله فهو الذي ضحى بنفسه لاجلك وبذل دمه الغالى لكي يعطيك الحياة الابدية وهو لايطلب منك شيئا سوى ان تؤمن به وبعمله الخلاصي الذي حققه على خشبة الصليب. ولكن اخي الكريم انت تنطلق من نظرية محمد الذي ضحى باصحابه لكي ينجو بنفسه من الموت ولذلك فانت تعتقد ان السيد المسيح بحاجة لكي تضحي بنفسك لاجله. هل رأيت مدى الاساءة التي يوجهها الاسلام والمسلمون لشخص السيد المسيح؟ انا متأكد انك لم تكن لتقصد ذلك ولذلك فقد احببت ان اوضح الامر لك. ثانيا. انت منزعج من التعليقات التي يكتبها بعض الاخوة عن مدعي النبوة محمد وعن اعماله وانا كمسلم سابق افهم ذلك جيدا وكنت استاء من ذلك جدا ولكن هل تساءلت عن مدى صحة التعليقات؟ هل لك ان تتساءل ان كان ما نقوله محض خيال ام انه نابع من الكتب الاسلامية نفسها التي تفضح سيرة محمد وصحابته الاكارم؟ اليس محمد نفسه من اقحم نفسه في هذه المشكلة؟ هل هناك مسيحي ما تعرض لبوذا باي شكل من الاشكال؟ طبعا لا. فبوذا لم يحاول ان يصور نفسه كمرسل من الله وانه خاتم الانبياء ولم يتهم اتباع السيد المسيح بانهم كذبة وبان كتابهم المقدس ليس سوى كتاب محرف وبانه هو من يملك الحق فقط لانه راى ذلك في حلم عندما كان جالسا بين فخذي زوجته خديجة او عندما كان طائرا على ظهر حيوان خرافي اسمه البراق. اخي الكريم انا لا اريد الاطالة في شرح هذه الامور ولكني اؤكد لك اني اتفهم موقفك جيدا لاني عشت نفس اللحظات الصعبة قبل اتخاذ القرار الحاسم بالتخلي عن دجل محمد واتباع السيد المسيح الفادي. ارجو ان تثق تماما اني لم اكتب لك سوى لاني رايت في كلامك انسانا مهذبا وباحثا عن الحق وبانك لست بعيدا عن ملكوت الله. ارجو لك ان تأخذ وقتك في التمعن فيما انت عليه وان تطلب من الله تعالى ان يقود خطواتك حسب ارادته الصالحة. وانا واثق انه لن يبخل عليك بنوره وبنعمته ومحبته الفائقة لكل وصف. تقبل تحياتي الصادقة. نوري

    نوري

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا شاب مصري مسلم وعمري 22 عام لقد استأت كثير مما كتب فب هذه الصفحة عن نبيي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ، كل ما أود ان اقوله ليس سبا او لعنا ، ولكن اود ان اقول ان ما اعرفه عن السيد المسيح انه رسول الله عز وجة وكلمته وروحه ، وانى احبه كثيرا لدرجة انه من الممكن ان اضحي بحياتي من اجله ان تطلب الامر ، وهذا الشعور هو شعور كل المسلمين ليس شعوري الشخصي ، ولكي لا اناقش مواضيع الخلاف سأبحث معكم عن نقظة اتفاق وهي اننا كلنا مسلمين ومسيحيين نحب السيد المسيح لذلك فانا ساغضب كثيرا ان سمعت احيا يذكره بشئ سيئ وكذلك انتم ستغضبون نظرا لمكانته الكبيرة عندنا وعندكم والتى لن يستطيع احد ان يلومكم عليها لانه حقكم ، ولكني اتألم كثيرا عندما اسمع او اقرا احد يسب نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم او يذكره بشئ سيئ ، فاذا كنتم تحبون المسيح وتغضبون له ، فنحن ايضا نحب نبينا ونغضب له ، فان كنتم انتم امنتم بالمسيح ونحن امنا بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم فهى حرية الاختيار ، لن استطيع ان اجبركم على اتباعه والعكس صحيح ولكن الهدف واحد وهو عبادة الله عز وجل لا شريك له ، فطالما هدفنا هو واحد فلما تسيؤن الينا والى نبينا الكريم مع اننا لم ولن نسئ للسيد المسيح ابدا ونقدس السيدة مريم العزراء فقد قال عنها نبينا الكريم انها سيدة نساء العالمين ونحن نقر بذلك ونحبها حبا شديدا لمكانتها العالية عند الله عز وجل ، فلما يا سادة تسبون نبيي وتصفونه بصفات لم تكن به صلى الله عليه وسلم ابدا !! فقد قال الله عز وجل في كتابه ( للا نفرق بين احد من رسله ) بمعنى ان الله لا يفرق بين احد من رسله ابدا ، لم اقل لم احبوا نيي محمد غصبا ولكنى ارجوا منكم ان تحترموه او على الاقل لا تقولوا كلمة عنه سيئة لانها تؤلمنا وتؤلمه كثيرا صلى الله عليه وسلم ، ولذلك يقول لا فضل لعربي على اعجمي الا بالتقوى ، فان كان احد منكم عند احسن افضل من الف مسلم فستكون مكانته عند الله كذلك وان كان احد منا افضل عند الله من الف مسيحي فسيكون عند الله كذلك ، اذن فالحكم لله عز وجل وليس للبشر ، ارجو منكم ان تقرأوا كلامى ولا تذكروا نبيي بشئ من السوء هداكم الله واوضح لكم سبل النجاة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    adel omar

  3. المشكلة يا سيدة داليا أنك تحاولين فهم معنى الوحي الإلهي والكتاب المقدس من وجهة نظر محمدية ولذلك يبدو لك كلام المسيحيين غريبا وغير مفهوم. عزيزتي أنا أدعوك لفهم معنى الكتاب المقدس الحقيقي كما يفهمه اصحابه الحقيقيون وليس كما يحاول أتباع محمد تفهيمه للاخرين وذلك بتشويه معناه الحقيقي. لك تحياتي نوري

    نوري

  4. الأخت الفاضلة داليا .. اشكرك على سؤالك الهادف لمعرفة الحقيقة .. لقد جاء المسيح وعنده رسالة حياة لكل البشر , لم تنزل عليه الآيات مثل باقي الأنبياء لأنه هو الله الذي تجسد في بطن العذراء , وقد أشار عن نفسه أنه لديه حياة لكل من يؤمن به ...كان هدفه الأساسي خلاص الانسان من الخطية , وأشار للتلاميذ أكثر من مرة أنه سيصلب وفي اليوم الثالث يقوم , وقد تحققت كل النبوات التي ذكرت في العهد القديم من جهة صلبه وقيامته , أذكر لك شاهد من نبوة زكريا وكان قبل ولادة المسيح بحوالي 500 سنة , وتقول النبوة وأفيض عل بيت داود روح النعمة والتضرعات فينظرون الى الذي طعنوه وينوحون عليه كنائح على وحيد له .. وهذه اشارة تحققت بالفعل عندما مات المسيح مصلوبا وطعن في جنبه بالحربة .. ومن سفر المزامير (الزابور) وقد كتبه النبي داوود مزمور 22 : 16 ثقبوا يدي ورجلي . أحصي كل عظامي . وهم ينظرون ويتفرسون في . يقسمون ثيابي بينهم وعلى لباسي يقترعون .. وقد تحققت هذه النبوة بالفعل بعد حوالي 14 قرنا , وأذكر ماجاء في العهد الجديد عندما صلب السيد المسيح , فقد تحققت نبوة زكريا في انجيل يوحنا 19: 37 وأيضا يقول كتاب آخر سينظرون الى الذي طعنوه وفي انجيل متى تحققت نبوة النبي داوود (متى 15: 24) .. ولما صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها ماذا يأخذ كل واحد .. وقبل مايصعد الرب يسوع الى السماء أوصاهم في انجيل متى 28: 19 فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس. وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به . وها أنا معكم كل الأيام الى انقضاء الدهر أختي العزيزة , هل يستطيع انسان عادي يقول وها أنا معكم كل الأيام الى انقضاء الدهر , لقد قام التلاميذ باعلان كل مافعله السيد المسيح كما أوصاهم بالفعل , والآن عرفت كيف وصلت رسالة المسيح الينا , أنه لم يكن يمسك في يده كتاب اسمه الانجيل لكنه كان هو كلمة الله المرسلة لخلاص البشرية .. وهذه هي فرصتك الآن لتنالي الحياة الأبدية , لتؤمني برسالة الرب يسوع لخلاص البشرية ومعنى كلمة انجيل هو الخبر السار .. الرب يفتح قلبك لمعرفة الحق أبو داوود

    Aboodaawd

  5. أنت تقول قال يوحنا، قال لوقا....إلخ أليس من المفروض أن هذا كلام الكتاب المقدس الذي يوحي به الله إلى نبيه؟؟ إذاً، كيف يكتب في ذلك الكتاب المقدس كلام من روايات مرافقين السيد المسيح وبعد موته ؟؟!! أرجو الرد و النشر إذا صحت مصداقيتكم

    داليا

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً