02.06.10
19 - شريعة تعدد الزوجات من الناحية الإسلامية | DR250019

الآخت آماني - الآخت فرحة - الآخت مارينا - المرأة المسلمة

Share |

مشاهدات 10442

تعليقات 13



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
13 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. ان الله يهيئ للانسان سبل الهداية والضلال فاما ان يختار الانسان العاقل والراشد والبالغ طرق الهداية او الضلال فالمسالة بسيطة وواضحة؟.اما تفسيرك للعنف والارهاب والقتل في التوراة فهو يتناقض مع ما تؤمنون به وهو ان المسيح هو الاله وهو من اوحى بالتوراة الى موسى عليه السلام وهي مليئة بنصوص القتل والدم والترهيب فلا يجوز ان يكون هناك تناقض بين العهد القديم والجديد حيث قال مسيحكم ما جئت لانقض الناموس بل لاتممه ومعنى كلمة اتممه هو اكمال ما جاء به الناموس واعتقد ان لا مجال امامك سوى التسليم بهذا النص الانجيلي الواضح واخيرا لا يجوز لالاهكم ان يقتل نفسه من اجل البشر فهو حسب معتقداتكم اله والاله لا يقتل على ايدي البشروهذه من ابسط البديهيات

    طلعت

  2. تطاول محمد البلطجي علي السيده الفاضله اميمه بنت النعمان قائلا لها – ما تيجي نيجي– فقالت لمحمد الوسخ المخبول المعتوه – وهل تهب الملكه نفسها لابن السوقه – هل تهب الملكه نفسها للصعلوك الصايع .. هل تهب الملكه نفسها لللص الضايع يا سافل يا منحط يا محمد المحمض الحضيض

    wisdom: How Women Are Treated under Islam Siege

  3. الى الاخ طلعت... العهد القديم كان يسمى عهد الناموس اي عهد القوانين اي محاسبة الناس بالقوانين التي كانت موجودة في ذلك العهد.. الله كان يعاقب الوثنيين الذين لم يؤمنوا به حتى عندما ارسل لهم انبياءه والناموس يقول ان اجرة الخطيئة هي الموت ولأن الله هو عادل وابو العدل فقد كان لزاما عليه ان يعاقب المخطيء حتى وان كان يحبه.. فلو كان ابوك قاضيا عادلا وقمت انت بارتكاب جريمة قتل فأنه سيحكم عليك بالاعدام لانه عادل حتى ولو كان هذا الحكم يعتصر قلبه.. الله محب ولكن هو عادل ايضا ولانه محب فقد اوجد لنا مخرجا من الخطيئة فهو اذن لم يلغي عقاب الخطيئة بل اجله واعطانا فرصة اخرى وهي الايمان بعمل المسيح على الصليب وهو قال لنا "كنتم تذبحون الذبائح لتكفروا على ذنوبكم ولكن ها انا الان اعطيكم ذبيحة مقدسة ان انتم آمنتم بها فستغفر خطاياكم... هل ترى الفرق يا اخ طلعت؟؟؟ كان اليهودي يذبح الخراف ليغسل ذنوبه تماما كما يفعل المسلم عندما يقتل الوزغ او يذبح ذبيحة وبعد ذلك يعود للخطيئة مرة اخرى ولكن عندما يؤمن المسيحي بالعمل الفدائي على الصليب فأنه سوف ينبذ الخطيئة ويحاول ان يتجنبها.. فبدلا من الاعمال التي تغفر الخطايا اعطانا الله الايمان لمغفرة الخطايا والايمان يسود على الاعمال.. ولذلك سمي عهد المسيح بعهد النعمة اي نعمة الخلاص من الخطيئة وعقوبتها.. والان.. دعني انا اوجه لك سؤال.. ان كان ربك اله عادل فكيف يقوم هو بأضلال الناس ثم يقوم بمعقابتهم... كيف يجبر ربك الانسان على الخطأ ثم يقوم بتطبيق الحد عليه؟؟ الا يعتبر هذا اله ظالم؟؟؟؟ ارجو منك الرد اخي طلعت وشكرا لك..

    عبدالمسيح

  4. سلام ونعمة الرب يسوع المسيح ........الرب يباركك يا اخي طلعت فانك اخي ولو كنت من دين اّخر فنحن كلنا من اّدم وحواء كما تعرف ........اما ما تقول عن كتاب العهد القديم وانه مليْ بالحروب والقتل فان هذه انما اخبار الملوك وما فعلوا وانا اريد منك ان تذكر لي قولا في شريعة موسى تحث الناس على اعداد الخيل وترهيب الناس وانا اقول لك بان شريعة موسى انما هي احكام ارضية تليق بعقول الناس البسطاء ويتقبلها الجميع بدا بالعين بالعين والسن بالسن ....واما ما قاله الرب يسوع المسيح فهي احكام الهية تنم عن المسامحة والحب وطلب الغفران للجميع عملا في قوله احبوا اعدائكم وباركوا لاعنيكم تكونون كابيكم في السماوات لانه ينعم على ناكري الجميل والاشرار ..........وبما ان الهنا اله واحد فانني اؤمن بانه لن يتراحع عن محبته وغفرانه للبشرفيقول قولا هنا وقولا اخر هناك

    أبو اخلاص

  5. سلام ونعمة الرب يسوع المسيح ........الرب يباركك يا اخي طلعت فانك اخي ولو كنت من دين اّخر فنحن كلنا من اّدم وحواء كما تعرف ........اما ما تقول عن كتاب العهد القديم وانه مليْ بالحروب والقتل فان هذه انما اخبار الملوك وما فعلوا وانا اريد منك ان تذكر لي قولا في شريعة موسى تحث الناس على اعداد الخيل وترهيب الناس وانا اقول لك بان شريعة موسى انما هي احكام ارضية تليق بعقول الناس البسطاء ويتقبلها الجميع بدا بالعين بالعين والسن بالسن ....واما ما قاله الرب يسوع المسيح فهي احكام الهية تنم عن المسامحة والحب وطلب الغفران للجميع عملا في قوله احبوا اعدائكم وباركوا لاعنيكم تكونون كابيكم في السماوات لانه ينعم على ناكري الجميل والاشرار ..........وبما ان الهنا اله واحد فانني اؤمن بانه لن يتراحع عن محبته وغفرانه للبشرفيقول قولا هنا وقولا اخر هناك

    أبو اخلاص

  6. الى المحترم طلعت. الدين المسيحي دين روحاني. نحن نعبد الله في الكنيسه ثم نخرخ الى الحكم المطبق في الدوله الدنيويه . الاسلام دوله دنيويه لا دين . هذا هو الفرق . الاسلام ينطر الى الغرب وكانه دول مسيحيه. لا يوجد في العالم دوله مسيحيه . الغرب كله دول علمانيه لا علاقة لها ولا ارتباط في الدين. عمل الدوله وضع قوانين وتشاريع لكي تنظم الحياه والعلاقات البشريه بين الناس. لا توجد حكومه في الغرب او الشرق تبني كنيسه واحده. بينما الحكومات الاسلاميه وزاره دينيه اي وزارة الاوقاف الاسلاميه. هذه الوزاره تبني الجوامع والمعاهد الاسلاميه لتدريس الشيوخ والدعاه على حساب الحكومه. . الكنيسه تبني الكنائس وتعل الكهنه وتبني المدارس الخاصه بها لتدريس ابنائها الدين بدون اية مساعده من اي حكومه في العالم . المسيحي حر طليق في ان يختار بملئ رغبته اتباع الكنيسه . وفي امكانه ان يتحول الى اي دين اخر اذا رائ ذلك مناسبا له ضمن قناعته الشخصيه. المسلم محكوم في سجن مؤبد داخل دين الاسلام . ولا يستطيع الخروخ منه. واذا فكر في الخروج . يكون الحكم عليه بالقتل. او ما تسميه الدوله الاسلاميه ب حكم الرده. اي انه ارتد عن الاسلام . المسلمون سجناء . والمسيحيون طلقاء احرار فيما اختاره الله لهم .

    ابو النور

  7. حيتما اغتصب الذئب محمد النساء العفيفات اليهوديات مثل صفيه وجويريه كان المفترس قثم المسلح يقول: انا فتحنا لك فتحا مبينا .. وكانت صفيه الاسيره تحت حراسه الارهابي ايوب بعد ان قتل الصعاليك جميع افراد اهلها في نفس اليوم .. اما جويريه فقد ربطها الكلب الشرس محمد ووثقها من رجليها وهو يغتصبها جنسيا وهي تبصق علي زلك الوحش المفترس محمد ابن باغية مكه.. فلذلك وجب محاكمة الارهابي المجرم محمد امام محاكم الامم المتحده.

    wisdom Polygamy in Islam Mafia

  8. الى السيد ابو اخلاص انتم تزعمون ان المسيح هو الله والعهد القديم هو كلام الله اليس كذلك؟؟فلماذا يزدحم العهد القديم بنصوص القتل والدم والترهيب والسيف؟؟اليس الاهكم هو من اوحى بهذه النصوص؟حسب معتقداتكم اكيد فلماذا يا محترم تعتبر الاسلام يحث على العنف والاهكم المزعوم هو من اوحى بالقتل والدم؟؟؟ اتمنى لك الهداية لنور الاسلام

    طلعت

  9. سلام ونعمة الرب يسوع المسيح .........اخي المحترم طلعت هل لك ان توضح لي ما هي الشريعة الاسلامية ؟ان موعظة الجبل التي قالها الرب يسوع لهي اعظم شريعة وهبها الله للانسان ....هي ليست اّيات تحث البشر على القتل واعداد الخيل........هي ليست احضار مجموعة من المارقين والسفلة للقيام بنهب القوافل وغزو الناس واستباحة اموالهم واعراضهم.......هي ليست القيام باعمال الغدر وقتل الناس الابرياء لمجرد انهم تكلموا على النبي المزعوم الذي جعل الله يصلي عليه ليلا ونهارا(حمدمد)هي ليست اغراّت بحواري الجنة وولدانها المخلدون...... اقرأ موعظة الجبل يا اخي طلعت وستعرف ما هي الشريعة الحقيقية

    أبو اخلاص

  10. يا عبد المسيح دانتكم غير مطبقة اصلا لانها لا شريعة فيها فالاسلام شريعة اما انتم بلا شريعة اطلاقا ختى ان صديقي المسيحي عندما توفي والده اقتسم الارث مع اخوانه حسب الشريعة الاسلامية فلا يجوز ان يهاجمنا من ليس عنده شريعة هل فهمت؟؟؟؟؟؟ موتوت بغيظكم

    طلعت

  11. عبد المسيح ... كنت اتباحث في امور الاسلام والمسيحية مع مسيحيين اخرين مثل استانوس فقد كنا نتبادل الاراء بادب واحترام على الرغم من الاختلافات الجوهرية بيننا 0واليك الرد على الحصوة التي رميتها لانك لا تقوى الا عليها ومعلوم لدى العقلاء أن زيادة عدد السكان سبب في تقوية الأمة ، وزيادة الأيدي العاملة فيها مما يسبب ارتفاع الاقتصاد – لو أحسن القادة تدبير أمور الدولة والانتفاع من مواردها كما ينبغي – ودع عنك أقاويل الذين يزعمون أن تكثير البشرية خطر على موارد الأرض وأنها لا تكفيهم فإن الله الحكيم الذي شرع التعدد قد تكفّل برزق العباد وجعل في الأرض ما يغنيهم وزيادة وما يحصل من النقص فهو من ظلم الإدارات والحكومات والأفراد وسوء التدبير ، وانظر إلى الصين مثلاً أكبر دولة في العالم من حيث تعداد السكان ، وتعتبر من أقوى دول العالم بل ويُحسب لها ألف حساب ، كما أنها من الدول الصناعية الكبرى . فمن ذا الذي يفكر بغزو الصين ويجرؤ على ذلك يا ترى ؟ ولماذا ؟ 2- تبين من خلال الإحصائيات أن عدد النساء أكثر من الرجال ، فلو أن كل رجل تزوج امرأةً واحدة فهذا يعني أن من النساء من ستبقى بلا زوج ، مما يعود بالضرر عليها وعلى المجتمع : أما الضرر الذي سيلحقها فهو أنها لن تجد لها زوجاً يقوم على مصالحها ، ويوفر لها المسكن والمعاش ، ويحصنها من الشهوات المحرمة ، وترزق منه بأولاد تقرُّ بهم عينها ، مما قد يؤدي بها إلى الانحراف والضياع إلا من رحم ربك . وأما الضرر العائد على المجتمع فمعلوم أن هذه المرأة التي ستجلس بلا زوج ، قد تنحرف عن الجادة وتسلك طرق الغواية والرذيلة ، فتقع في مستنقع الزنا والدعارة - نسأل الله السلامة – مما يؤدي إلى انتشار الفاحشة فتظهر الأمراض الفتاكة من الإيدز وغيره من الأمراض المستعصية المعدية التي لا يوجد لها علاج ، وتتفكك الأسر ، ويولد أولاد مجهولي الهوية ، لا يَعرفون من أبوهم ؟ فلا يجدون يداً حانية تعطف عليهم ، ولا عقلاً سديداً يُحسن تربيتهم ، فإذا خرجوا إلى الحياة وعرفوا حقيقتهم وأنهم أولاد زنا فينعكس ذلك على سلوكهم ، ويكونون عرضة للانحراف والضياع ، بل وسينقمون على مجتمعاتهم ، ومن يدري فربما يكونون معاول الهدم لبلادهم ، وقادة للعصابات المنحرفة ، كما هو الحال في كثير من دول العالم . 3- الرجال عرضة للحوادث التي قد تودي بحياتهم ، لأنهم يعملون في المهن الشاقة ، وهم جنود المعارك ، فاحتمال الوفاة في صفوفهم أكثر منه في صفوف النساء ، وهذا من أسباب ارتفاع معدل العنوسة في صفوف النساء ، والحل الوحيد للقضاء على هذه المشكلة هو التعدد . 4- من الرجال من يكون قوي الشهوة ، ولا تكفيه امرأة واحدة ، ولو سُدَّ الباب عليه وقيل له لا يُسمح لك إلا بامرأة واحدة لوقع في المشقة الشديدة ، وربما صرف شهوته بطريقة محرمة . أضف إلى ذلك أن المرأة تحيض كل شهر وإذا ولدت قعدت أربعين يوماً في دم النفاس فلا يستطيع الرجل جماع زوجته ، لأن الجماع في الحيض أو النفاس محرم ، وقد ثبت ضرره طبياً . فأُبيح التعدد عند القدرة على العدل . 5- التعدد ليس في دين الإسلام فقط بل كان معروفاً عند الأمم السابقة ، وكان بعض الأنبياء متزوجاً بأكثر من امرأة ، فهذا نبي الله سليمان كان له تسعون امرأة ، وقد أسلم في عهد النبي صلى الله عليه وسلم رجال بعضهم كان متزوجاً بثمان نساء ، وبعضهم بخمس فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بإبقاء أربع نساء وطلاق البقية . 6- " قد تكون الزوجة عقيمة أو لا تفي بحاجة الزوج أو لا يمكن معاشرتها لمرضها ، والزوج يتطلع إلى الذرية وهو تطلع مشروع ، ويريد ممارسة الحياة الزوجية الجنسية وهو شيء مباح ، ولا سبيل إلا بالزواج بأخرى ، فمن العدل والإنصاف والخير للزوجة نفسها أن ترضى بالبقاء زوجة ، وأن يسمح للرجل بالزواج بأخرى . 7- وقد تكون المرأة من أقارب الرجل ولا معيل لها ، وهي غير متزوجة ، أو أرملة مات زوجها ، ويرى هذا الرجل أن من أحسن الإحسان لها أن يضمها إلى بيته زوجة مع زوجته الأولى ، فيجمع لها بين الإعفاف والإنفاق عليها ، وهذا خير لها من تركها وحيدة ويكتفي بالإنفاق عليها . 8- هناك مصالح مشروعة تدعو إلى الأخذ بالتعدد : كالحاجة إلى توثيق روابط بين عائلتين ، أو توثيق الروابط بين رئيس وبعض أفراد رعيته أو جماعته ، ويرى أن مما يحقق هذا الغرض هو المصاهرة – أي الزواج – وإن ترتب عليه تعدد الزوجات . اعتراض : قد يعترض البعض ويقول : إن في تعدد الزوجات وجود الضرائر في البيت الواحد ، وما ينشأ عن ذلك من منافسات وعداوات بين الضرائر تنعكس على من في البيت من زوج وأولاد وغيرهم ، و هذا ضرر ، والضرر يزال ، ولا سبيل إلى منعه إلا بمنع تعدد الزوجات . دفع الاعتراض : والجواب : أن النزاع في العائلة قد يقع بوجود زوجة واحدة ، وقد لا يقع مع وجود أكثر من زوجة واحدة كما هو المشاهد ، وحتى لو سلمنا باحتمال النزاع والخصام على نحو أكثر مما قد يحصل مع الزوجة الواحدة فهذا النزاع حتى لو اعتبرناه ضرراً وشراً إلا أنه ضرر مغمور في خير كثير وليس في الحياة شر محض ولا خير محض ، والمطلوب دائماً تغليب ما كثر خيره وترجيحه على ما كثر شره ، وهذا القانون هو المأخوذ والملاحظ في إباحة تعدد الزوجات . ثم إن لكل زوجة الحق في مسكن شرعي مستقل ، ولا يجوز للزوج إجبار زوجاته على العيش في بيت واحد مشترك . اعتراض آخر : إذا كنتم تبيحون التعدد للرجل ، فلماذا لا تبيحون التعدد للمرأة ، بمعنى أن المرأة لها الحق في أن تتزوج أكثر من رجل ؟ الجواب على هذا الاعتراض : المرأة لا يفيدها أن تُعطى حق تعدد الأزواج ، بل يحطّ من قدرها وكرامتها ، ويُضيع عليها نسب ولدها ؛ لأنها مستودع تكوين النسل ، وتكوينه لا يجوز أن يكون من مياه عدد من الرجال وإلا ضاع نسب الولد ، وضاعت مسؤولية تربيته ، وتفككت الأسرة ، وانحلت روابط الأبوة مع الأولاد ، وليس هذا بجائز في الإسلام ، كما أنه ليس في مصلحة المرأة ، ولا الولد ولا المجتمع " الاسلام شريعة الله الى يوم الدين شئت ام ابيت

    فؤاد

  12. نعم انت محق يا مجهول.. هناك حالات طلاق عديدة في المجتمعات المسيحية الاسمية وهناك حالات زنا وخيانة زوجية تحصل مع المسيحيين فنحن بشر مثلنا مثل باقي البشر ولكن الفرق بين المسيحي المؤمن والمسلم المؤمن ان المسيحي المؤمن لايطلق بسبب فورة غضب ولا يخون زوجته ولا يبحث عن زوجة اخرى بل يحب زوجته ولان الطلاق في المسيحية ليس بالسهولة التي عندكم في الاسلام فأن الزوجان سيعملون كل جهدهم لتذليل الخلافات بينهم والوصول الى قاعدة مشتركة.. اما عندكم فحدث ولاحرج, ان غضب الزوج طلق زوجته بالثلاثة وهنا تبدأ المسرحية الكوميدية.. وانت تعرف ماذا يجب على الزوجة ان تفعل ان ارادت ان تعود الى زوجها!! ثم ان الزوج المسلم في رحلة بحث دائم عن فتاة اخرى حتى وان كانت زوجته ملاك طاهر لان الشرع يحلل له اربع نساء.. فلو كان من الاغنياء فأنه لن يقتنع بزوجة واحدة فقط بل سيستمر بالبصبصة هنا وهناك وهو يعلم ان هذا يؤلم زوجته ولكن هذا لايهم مادام ان ربه قد احل له ان ينكح ما يطيب له.. هذا الفرق بيننا وبينكم... الزواج في المسيحية رباط مقدس اما في الاسلام فهو نكاح مدنس.. في الغرب الناس اصبحوا لايتزوجون في الكنائس لانهم لايريدون ان يكونوا تحت الرباط المقدس فأصبحوا يتزوجون مدنيا او لايتزوجون بل يعاشرون بعضهم في الحرام وهذا زنا ولكن هذه هي قوانين هذه البلاد وهي لاتحسب على المسيحية او من المسيحية.. اما زواج المسيار والمتعة والاستمتاع بالنساء واعطائهن اجورهن فهذه هي الشريعة الاسلامية وقوانين الدول الاسلامية.. بعد هذا الذي تقدم فنحن وكما ترى لانرميكم بحجر بل بصخر...

    عبدالمسيح

  13. انتم عندكم حالات طلاق عديدة ومنشورة في وسائل الاعلام بعد ان كنتم تدعون انه لا يفرقه انسان وهناك ما هو اخطر وهو الطلاق العاطفي داخل البيت حيث يقوم الزوج والزوجة ببناء علاقات متعددة خارج اطار الرباط المقدس فلا ترموا الاخرين بحجر

    anonymous...

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً