30.04.12
ما معنى قول المسيحي للمسلم إن المسيح ابن الله؟ | MA040033

إبراهيم عرفات - علمانيات

Share |

مشاهدات 6769

تعليقات 3



تحميل ملفات
1 ملف

  1. PDF Files

    تحميل الملف

تعليقات
3 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. مع إيماننا الذي لا تشوبه شائبة ولا يتطرق إليه شك بنبوة المسيح ورسالته وبالإنجيل الذي أنزله الله ، إلا أنني أعلم تماماً ، بل أعلم علم اليقين : أن المسيح ـ عليه السلام ـ ليس هو الله المتجسد ، وانه ليس بإله ، ولا بابن إله ، بل هو رسول الله ـ عز وجل ـ إلى خراف بيت إسرائيل الضالة ، وهذا ما يصرح به المسيح ـ عليه السلام ـ في الإنجيل حيث يقول ( وهذه هي الحياة الآبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويصوع المسيح الذي أرسلته ) ( يوحنا 17 :3 ) وهذا القول معناه لاإله إلا الله ويسوع المسيح رسول الله . وهذه شهادة الحق التي يجب علينا أن. نؤمن بها ونعض عليها بالنواجذ ,ولو وقف أي قارئ عند قول المسيح ( أرسلته ) لأدرك ببسبطة أن المسيح ـ عليه السلام ـ ليس هو الله المتجسد ، وذلك لأن الفعل أرسل يدل على حدث وهو الإرسال ، وفاعل وهو الله الذي قام بالإرسال ، ومفعول به وهو المسيح ـ عليه السلام ـ الذي تم إرساله ، ومعلوم بداهة أن الفاعل يستحيل أن يكون هو المفعول به في ذات الوقت ، ومما يؤكد صحة أن المسيح ـ عليه السلام ـ ليس هو الله المتجسد وأنه مجرد انسان يبلغ الناس كلام الله ـ عز وجل ـ قوله في الإنجيل : ( وأنا إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله )وهذا القول صريح في الدلالة على أن المسيح ـ عليه السلام ـ انسان يبلغ الناس الكلام الذي سمعه من الله ـ عز وجل ـ ربه وإلهه الذي بعثه بالحق . هذا هو الحق الذي نؤمن به كما آمن به المسيح ـ عليه السلام ـ بل ينبغي ألا يكون في ذلك خلاف البتة . وإني ـ والحمد لله أولاً وأخيراً ـ قد قرأت الإنجيل عشرات المرات ولم فيه نصاً واحداً قال فيه المسيح ـ عليه السلام ـ :أنا إله أو ابن إله ، أو قال قيه أنا كلمة الله ـ عز وجل ـ المتجسدة . هذا وفوق كل ذي علم عليم

    مصطفى الهادي أحمد

  2. من الصعب على الانسان التخلي عن عقيدته التي تمثل معتقدات التي ترسخت معه منذ الطفولة .. فتجده يدافع عنها بكل الاساليب والصور .. فتتوارد إلى ذهنه العديد من التساؤلات .. مثل كيف يمكن أن يكون ما أأمن به أن يكون سرابا ؟ أو كيف يمكن أن يكون ما تعلمته من والداي اللذان هما أكثر الناس محبة لي ؟ وما هذه الأديان التي لم أكن أسمع بها في حياتي ؟ لكن لو سألت صبيا في السادسة أو حول هذا العمر عن الله .. لوجده يجيب هو من خلقني .. وهو الذي يحبني .. ويريد لي السعادة في الدارين .. لو نظرت إليه وهو يدعو ربه لوجدته يدعو بإخلاص .. أيا كانت ديانته .. يدعو ربه وحده .. فيقول .. يا رب ليس على الناس أن يغيروا دياناتهم ليهتدوا إلى الجنة .. بل ما يجب فعله هو الاخلاص إلى الله .. وتنزيهه عن كل نقص .. فإن كنت تجد في ديانتك ما يشوه كمال الله .. فعليك أن ترفضه .. لا أقول لك أن ديانتك محرفة .. ولكني أقول لآ ترضى بأن يشوب من كرست حياتك كلها من أجل رضاه والبعد عما يغضبه .. لا ترضه بأن يصفه أيا كان بالنقص عليك أن تؤمن بأن الخالق ليس كمثله شيء في هذا الكون لا في الصفات ولا في الشكل .. ولا غيره إذ من غير المعقول أن يكون للرب أيدي أو أرجل مثل البشر .. أو أن يلد أو يولد .. أو يكون مخلوقا ..أرفض هذه الاقوال من معتقداتك .. وأخلص نيتك .. كن كما تشاء مسيحيا أو يهوديا أو مسلما .... وأخلص عبادتك لله .. ونزه الله ..

    المحب لله

  3. المسيح هو (زيارة الله الى البشر خليقته للمساعدة لنيل الخلاص ) – المسيح قبل التجسد كان في حضن الاب وهو ازلي لان كلمته لاعلانات الله للبشر وسيتم محاسبة البشر بموجب ذلك والامم الاخرى تحاسب بموجب الضمير بدون الناموس والنعمة تحاسب اما المسيحيين واليهود يحاسبون بموجب النعمة و الناموس المسيح كلمة الله وروح من (مفهوم القران) يعني ان المسيح غير مخلوق لان الله لايخلق كلمته وروحة وهي ملازمة له واذا فرضنا خلق بكلمة الله وان أي شيء خلقه الله بكلمته هو كلمة الله يعني ان الشيطان هو كلمة الله واول خنزير هو كلمة الله وهذا غير منطقي لذا فان المسيح هو كلمة الله (كن فيكون) وكلمة كن غير مخلوقة وهي ملازمة للذات الالهية كتبت الاناجيل باليونانية واصل الكلمة باليوناني هو اللوكس ولوكس الله تعني اكثر من كلمة وتعني العقل والمنطق والعلم الالهي أي انها الله حديث صحيح بخاري ((في نهاية العالم (لا يمر جيل او جيلين) سياتي ابن مريم (المسيح) ويسود العدل (يحكم بالقسط ) ويدين الناس ------)) من هذا الحديث المسيح هو حضور الله في عالمنا (كلمة الله وروح منه ) وطالما محمد خاتم الأنبياء لماذا يأتي المسيح ويختم الكون وإيمان المسلمون بمجيء المسيح ثانية هذا يعني ان له لاهوت إلوهية وكذلك يقولوا المسلمون ان الله سياتي في نهاية العالم وهذا يعني انه سوف يتجسد بصفة إنسان أي ان الله من الممكن ان يتجسد والمسيحية تقول انه تجسد على شكل يسوع المسيح والإنجيل هو الخبر السار لتجسد الله وإعلانه طريق الخلاص للبشر وهذا الخبر كتبه اناس بموهبة ووحي من الروح القدس

    ياقو عيسى

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً