12.10.11
فشل الإعلام المصري الرسمي في معرفة حقيقة أحداث ماسبيرو | DA110152

يسري فوده - حسام بهجت - برنامج آخر كلام - قناة أون تي في - حقوق الإنسان وحرية العقيدة

Share |

مشاهدات 6404

تعليقات 0

مرة أخرى يفشل إعلام الدولة الذي هو ملك للشعب في أن يرتقي إلى مستوى تطلعات الشعب في معرفة الحقيقة مجرد معرفة الحقيقة. في عصر يستطيع فيه أي هاوٍ أن يطلق خمس قنوات تليفزيونية من جهاز كمبيوتر محمول من غرفة نومه لا يزال التليفزيون المصري يحاول إقناعنا بأن ما نراه في الواقع ليس تماماً ما نراه و بأن عقولنا ليست مؤهلة للاحترام. في الوقت الذي يجهد الآخرون للفوز بالعقول و بالقلوب عن طريق المهنية لا يزال البعض يختصر الطريق إلى تكميم الأفواه و لم يقف تكميم الأفواه في يوم من الأيام أمام خروج الحقيقة. في زمن فيسبوك و تويتر و بي بي إم لا يزال البعض يعتقد أن لما يوصف بالإعلام أن ينفي واقعاً موجوداً على الأرض أو أن يخلق واقعاً لا وجود له. إن كان بعض الزملاء في تليفزيون الدولة قد أصيبوا بالتوتر على الهواء فأخطأوا و جل من لا يسهو كيف يصاب بالتوتر شريط الأخبار على شاشته لساعات و نحن نتابع الأحداث؟ أين شهداء الجيش و الأمن الثلاثة و لماذا لم نسمع من ذويهم و لا عن جنازاتهم؟ كيف استطاع التليفزيون أن يعرف بتلك السرعة أنهم استشهدوا بطلقات نارية؟ و كيف استطاع التليفزيون أن يحدد أن من أطلق الرصاص متظاهرون أقباط اللهم إلا كان الصليب مرسوماً على فوارغ الرصاص؟ ملح على جرح و سباب بعد اعتداء و استهانة بذكاء البشر. إن لم يكن البند الخامس الذي أضيف مؤخراً إلى قانون الطوارئ، غير المعترف به على أية حال، لا ينطبق على حالة كهذه فعلى أي حالة ينطبق؟ اسمحوا لي أن أرحب معي في الاستوديو بكل من المستشار أمير رمزي عضو لجنة العدالة الوطنية التابعة لمجلس الوزراء و هو نفسه شاهد عيان على أحداث الأحد الدامي، و إلى جواره الأستاذ حسام بهجت رئيس المبادرة المصرية للحقوق الشخصية و هو نفسه أيضاً شاهد عيان على أحداث الأحد الدامي.



تحميل ملفات
2 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
There is no comments yet

 شارك بتعليق 

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً