فيديو  قناة المحور  قداس  كرسي  منى مكرم عبيد  مواطنة  محمد البلتاجي  مسيحيين  مصر  هناء سمري  وصول  أحمد عز  القرضاوي  الجمعة  برنامج 48 ساعة  جماعة الإخوان  خطب  خطط  ديمقراطية  رئاسة  عدالة
هل أعجبك هذا الموضوع؟
نعم
879
لا
1001
يمكنك المشاركة مرة واحدة فقط

19.02.11
منى مكرم عبيد: أحمد عز كان يخطط للوصول لكرسي الرئاسة في مصر - مصر تعيش حالة مخاض - محمد البلتاجي عن جماعة الإخوان: نحن مصرون على تحقيق العدالة والديمقراطية والمواطنة وغدا سنقيم قداس للمسيحيين والقرضاوي سيخطب الجمعة | DA110111

هناء سمري - منى مكرم عبيد - محمد البلتاجي - برنامج 48 ساعة - قناة المحور - حقوق الإنسان وحرية العقيدة

Share |

مشاهدات 8017

تعليقات 2



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
2 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. نظام مبارك للديكتاتورية والفساد والفضائح هو إنتاج المادة الثانية الشريعة الإسلامية والثقافة القرآنية التي ’تجرم أي محاججة أو إعتراض أو ’معارضة لها (أعداء الله والإسلام كما ’يروجون) وما آلت إليه من ’مسلمات قرآنية إسلامية وصناعة بشرية للشيوخ المدلسين من التكفير دون التفكير والفقهاء المستبدين للنقل دون العقل مثل أحمد الغزالي و إبن حنبل وإبن تيمية وإبن القيم الجوزية والمودودي و إبن عبد الوهاب السعودي وسيد قطب الإخواني------------------4------------------------ ما هو التشابه بين حكم الخليفة المخلوع مبارك وحكم عمر إبن الخطاب المتصارع حارق مكتبة الإسكندرية ذاكرة مصر القبطية العريقة وأعظم كنز مصري في التاريخ؟---------------- كان مبارك المنفد الصامت الرهيب لوثيقة العار "الوثيقة العمرية" أما عمر إبن الخطاب فكان المنفذ العلني القمئ علي الملأ. وبينما كان مبارك المنفذ الصامت الرهيب "للوثيقة العمرية للعار" مع الإنكار المتكرر بنبريرات "نظرية المؤامرة" والخيانة والتدخل الأجنبي والموساد الإسرائيلة والصهيونية العالمية واللووب الغربي الأمريكي والبابوية الكاثوليكية من أهل أئمة الكفر والشرك والصليب أعداء اللات وأكبر (شماعات أصحاب اللصوصية واللصوص المحترفون ’سراق الشعب) للوثيقة العمرية ( سبعة وعشرون مادة من العار والشنار للتمييز والفرز والإضطهاد). أما عمر إبن الخطاف فكان المنفذ العلني القمئ علي الملأ ضد اليهود والنصاري بدعة المنقرضين. ألا يعلو للمسيحيين قبة كنيسة ولا برج ولا تعلو أصوات صلواتهم وترانيمهم ولا تعلو أصوات أعيادهم ولا يعتلون خيلاً ولا فرساً ولا تعلو أصوات أجراسهم ولا تعلو أية مبان كنسية أو سكنية لأنها بيوت الشرك والكفر باللات وأكبر لأنهم يجب أن يكونوا أصاغر وصاغرون ’منحطون مذلولين بالذلة والعار (منتهي الإحترام الدنئ لحقوق الإنسان). "لا" ومليون "لا" للمادة الثانية الشريعة الإسلامية وفقه إبن حنبل ذابح حقوق الإنسان وكرامته الإنسانية.................

    wisdom: نظام مبارك للديكتاتورية والفساد والفضائح هو إنتاج المادة الثانية الشريعة الإسلامية والثقافة القرآنية

  2. نظام مبارك للديكتاتورية والفساد والفضائح هو إنتاج المادة الثانية الشريعة الإسلامية والثقافة القرآنية التي ’تجرم أي محاججة أو إعتراض أو ’معارضة لها (أعداء الله والإسلام كما ’يروجون) وما آلت إليه من ’مسلمات قرآنية إسلامية وصناعة بشرية للشيوخ المدلسين من التكفير دون التفكير والفقهاء المستبدين للنقل دون العقل مثل أحمد الغزالي و إبن حنبل وإبن تيمية وإبن القيم الجوزية والمودودي و إبن عبد الوهاب وسيد قطب الإخواني--------------------2---------------------- الشريعة الإسلامية هو نظام سياسي من "ولي الأمر المطلق" و "الحاكمية لله الغيبية" و "التوريث أو الخلافة" و "الشوري بالبيعة بين الصفوة دون الشعب" وتخويف وكبت الناس بعقوبات بربرية وحشية من التعذيب والسحل والقتل ’يسمونها "الحدود" لقمع أصوات الأحرار وقهر كل الشرفاء وفرض الأتاوات والجزية عنوة عصابة المافيا. تحت الشريعة الإسلامية السنية السلفية (الوهابية الإخوانية والجماعات الإسلامية- فقه بشري وضعي) لا لديموقراطية حكم الشعب بالشعب للشعب ولا لإنتخابات نزيهة ولكن تحت الإبتزاز والإرهاب ورفض العدالة الإجتماعية والمساواة في حق المواطنة الغير منقوصة ورفض حقوق الإنسان الكاملة ومحاربة الدولة المدنية (غيرعسكرية بوليسية دينياً) ورفض الحكم العلماني (الغير ديني غيبي وغير طائفي ورفض المسلمات الدينية المطلقة). فالشريعة الإسلامية هي إبتزاز "سياسة فرق تسد" ضد المسيحيين (مذمومون أهل ذمة في أرض الكفر والشرك الحرب لفرض جهاد العين للولاء والبراء) والشيعة الكفار والبهائيين المشركين. الشريعة الإسلامية السنية والشيعية والتي تعيش تحت حماية البوليس الديني في السعودية وإيران المستبدين في أي وقت لممارسة الحق الغيبي في قانون العقوبات بقطع الأيدي والأرجل وسمل العيون وبتر الأتوف والأذون والألسن والقتل المبين والإضطهاد ضد كل معارض سياسي فهو ’محارب وعدو الإسلام والقرآن والسيفين و"أعدوا لهم ما إستطعتم به من قوة ومن رباط الخيل والجمال.........وأعدوا لهم كل مرصد وأحصروهم وأقتلوهم. فالشريعة الإسلامية هي قاتل "حقوق الإنسان" وذابح الكرامة الإنسانية وتعطيهم مشروعية القمع والقتل الخسيس. ففي الشريعة الإسلامية في المادة الثانية بالدستور الفاسد لاصوت يعلو علي صوت القمع والقهر والسبح والحمد للسلطان الطغيان الخليفة والشيوخ كالسعودية والإمام وعصابته من المللات البوليسية في إيران

    wisdom: نظام مبارك للديكتاتورية والفساد والفضائح هو إنتاج المادة الثانية الشريعة الإسلامية والثقافة القرآنية

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً