فيديو  فضائية  قنوات  وثائق  المسيحية  التبشير  تنصيرية
هل أعجبك هذا الموضوع؟
نعم
952
لا
873
يمكنك المشاركة مرة واحدة فقط

26.09.09
فيديو وثائقي عن القنوات الفضائية التنصيرية | DA070159

إسلاميات دوت كوم - الوجه الحقيقي للإسلام

Share |

مشاهدات 9361

تعليقات 3



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض

تعليقات
3 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. هاهاهاهاهاهاهاها.... برنامج مضحك جدا ويبين بوضوح مقدار الرعب الذي يعيش في دعاة الاسلام لكونهم يرون الناس يتركون الاسلام بالملايين وهم غير قادرين على الوقوف بوجه ثماني قنوات فقط... الاخ يقول انه يجب ان نوعي الشعب ونشر الدين الاسلامي الصحيح!!! جوامعكم ومدارسكم تبدأ بتدريس الدين الاسلامي للاطفال منذ نعومة اظفارهم الى يوم مماتهم!! فعن اي توعية يتكلم هذا الاخ؟؟؟ وايضا حد الردة الذي يقتل كل من يترك الدين الاسلامي لم يستطع ان يوقف الردة التي تحصل اليوم في العالم الاسلامي... الحق هو انكم فقدتم السيطرة الى الابد... ثمان قنوات فضائية فقط اقضت مضجع الاسلام وهناك قنوات قادمة ايضا.. ثم لماذا لم تذكر يا اخ ان القمص زكريا كان يقرأ من كتبكم فقط؟؟؟ فهو اذاً لم يكن يتجنى على محمدكم بل كان يقرأ ما يقوله فقهائكم فقط... ثم لماذا تسمحون لانفسكم محاولة نشر الدين الاسلامي في البلدان المسيحية ولاتسمحون العكس؟؟؟؟ نعرف ان الاسلام دين يعلم النفاق عفوا اقصد التقية ولكن ان تنافقوا هكذا امام التلفاز فهذا ما اثار استغرابي!!!!!

    عبدالمسيح

  2. الصحيح هذا الرجل مسطول ؟. لأنه يغفل عن الحقيقه التي تواجه الاسلام هي الاسلام الذي يهين نفسه . شيوخ الاسلام الذين يظهرون على الفضائيات هم المؤسين الى الاسلام . ؤذلك لعدم فهمهم للدين الاسلامي نفسه ؟. شيوخ الاسلام ما زالو يتبعون الاساليب ذاتها منذ زمن محمد . الشيوخ ما زالو في 700 ميلادي ؤلاكن العالم اللآن في 2010 ميلادي . الشيوخ لا يؤمنون في ان الأميه انقرضت . ؤالعلم ساد الامم . ؤخرفاتهم ؤاساطير الاوليين لم تستساغ في العصر الحالي . وبين الكمبيوتر ؤالانتر نت ؤالتلفاز لم يعد شئ خافيا عن العين او السمع ؟.

    ابو الوفاء

  3. لماذ كل هذا الرعب. المذيع المرتجف خوفاً على الاسلام. ويطلب دعم الحكومات والدعاه لكي يواجهو ثمانية ٨ قنوات. عمرها اقل من عشرة سنوات. ونسي حضرته انه هناك ٦٠ ستون قناه اسلاميه ومدعومه ومموله حكومياً اسلامياً. ومدعومه من اموال الشعب وفي ملايين الدولارات. لا يوجد حكومه واحده تُسمى حكومه مسيحيه تدعم الكنيسه ما عدا اصغر دوله في العلم هي الفيتكان. ولاكن اعلمك ان رب المجد هو الداعم الى الكنيسه. شكراً الى المسيح له المجد الذي يرعى كنيسته ويصونها من شياطين محمد الشيطان الذي ضهربالجسد.

    Anonymous

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً