05.05.09
تعليمات إلى الشيعة في الحج بإعتبار أن قبر عمر في الحمام فيتبولون عليه ويشهدوا أنه اللعين إبن اللعين | DA010074

الشيخ أبي إسحاق الحويني - فضائح إسلامية

Share |

مشاهدات 13851

تعليقات 4



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض

تعليقات
4 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. ألا تسمحون ولو لبعض الأشخاص الذين يزورون جزيرة الجرب بأن يتبولون ويتغوطون على قاتلان وإرهابيان مثل أبو بكر وعمر.؟؟ بعدين يا شيخ ... ألا تلاحظ أن البول والغواط والمخاط وكل ما هو قذر على صلة وثيقة بالإسلام منذ نشئته .؟؟ الله يديم الغباء عليكم ..... يا أغبى أمة أخرجت للناس

    AHMED

  2. يا حصرة الحويني . ارضك امان لان الشيعه عندهم المعلومات مغلوطه عن قبر عمر. لان المخطوطات والمعلومات اثبتت ان بيت الرسول الذي في الحمامات او المراحيض. لانه اثبت رئيس المهندسين ان المراحيض بنيت في مكان بيت الرسول. ويوجد فديو مسجل من السعوديه يثبت ذلك. فيا حيواني راجع معلوماتك لانها قديمه مثل لحيتك الوسخه وافكارك المعفنه. ..... بعدين شو الفرق بين سني او شيعي او يهودي . كلهم قتله وامه تاريخها مصبوغ بالدم

    ابو الوفاء

  3. الشيعة بيكرهوا اليهود والسنة _والسنة بيكرهوا الشيعة واليهود والمسيحيين _مفيش غير الكراهية والحقد والقتل_دين غريب ونبى غريب_يارب ارحم

    جرجس هندى عبده

  4. سلام المسيح. الحويني المسّلم السنّي يكّفر الشّيعه. ويقل انهم انجاس يحبون اليهود اكثرَ من اهل السّنه. واشهد ان كلامكَ صحيحٌ يا حويني لا جدل فيه لأنك عالمٌ مسلمٌ سنيٌ. لأنها الحقيقه المثبته ببرهانكَ يا شيخ الحويني. نسّيت انهم يعبدون علياً. مني لكي أُذكركَ. ومن جهةٍ اخرى سمعت شيوخاً وعلماء مسلمون شيعّيون. ومنهم الشيخ العالم الشيعي ياسر الحبيب قال. إن ام المؤمنون عائشه زوجت محمد زانيهٌ وكافره. وايضاً يقول الشيخ ياسر الحبيب ان ابو بكر الصديق وعمر بن الخطاب مرتدون وكفره. وايضاً يتهمون الرسول محمد بسرقة الوحي من علي. والحقيقه اني صدقت الشيخ ياسر الحبيب لأنه شيخ وعالم اسلامي. الناتج السنه يكفرون الشيعه--- والشيعه يكفرون السنه. والطرفين يثبّتون ذلك بدليلهم - وبرهانهم. والحقيقه إن السنه والشيعه كفرةً وملحدون ويتبعون نبياً كذاباً يتبع الشيطان ؟. ك.غ.و.

    Anonymous

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً