28.04.09
مؤتمر المواطنة في مصر | DA110016

عمر أديب - محمد فايق - طه الغوابي - كمال إبراهيم - رمزي زقلمة - القاهرة اليوم - حقوق الإنسان وحرية العقيدة

Share |

مشاهدات 10219

تعليقات 2



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض

تعليقات
2 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. يا عالم مصر الى اين ذاهبه ؟. ما هو الحل سائل الدكتور؟. الحل موجود يا احبائي وليس صعباً ابداً. الحل يبداء من الجامع والخطب التي تحمل وتحث على الكره والحقد والتكفير. خطب الجوامع يا محتّرمين التي تحرض على الارهاب والعنف ضد الاقباط وغيرهم من الاديان الاخرى. اسمعو يا ساده ومن افواه المشايخ المنتشره والمسجله بِ الفديو على هذا الموقع. محمد عماره, يوسف البدري, وجدي غنيم, أبو اسلاام, حسن ابو الاشبال, زغلول النجار, استمعو الى قناة الرحمه وبقية القنوات الاسلاميه. إن القلب يدمي حزّناً على هذه الأمّه. وج.

    Anonymous

  2. المواطنه في مصر ام الدنيا كما يقولها المصريون غدت ُتغرق وتُؤرق المصرييّن في بحرٍ من الجهل. إن توغل الشواذ الاسلاميين او الاخوان المسمميّين منذ السبعينيات اعاد مصر الحضاره الى مصر الجاهليه. إن هذه الشراذم الاخوانّيه لن تخدم مصر او الاسلام. انهم حجر عثره امام التقدم والحضاره. انهم يعودون بمصر الى ١٤٠٠ سنه الى الخلف. الناتج تخريج الافواج الهائله من الارهابيين والقتله. امثال الضواهري وبن لادن والزرقاوي و و و الخ. اهدافهم الاسلام والشريعه الاسلاميه هو الحل. مناهم نيل الشهاده الكاذبه والتنعم بالحوريات العين. اي قحبات جنة محمد. يقتلون بعضهم بعضاً يدمرون دور عبادتهم وجومعهم يقتلون الابرياء في كل مكان. يقتلون قتلاً جماعياً في الجامع يقتلون, في الكنيسةَ يقتلون, في الشارع في العرس وفي الجنازة يقتلون,؟. كل هذا اتى به محمد وعلّمه للناس وأدعى انه انزل عليه من عند الله. والحقيقه انه كتاب الشيطان المبّين. انضر الحقائق. الاسلام لا يقبل الأخر الا ضمن حاجته. الاسلام لا يعترف بِ اخطائه. العنتريات الأسلاميه الكاذبه انهم الاعلون. إن التخّلف والجهل في العالم هي دول وشعوب اسلامّيه. إن القتل واحتقار الأخر وازدراء الأخر هو في الدول والانظمه الاسلامّيه. واخيراً يا حظرة المذيع المحترم السيد عمر اديب وفي الأونة الاخيره ارى انك تبحث من قلبٍ جاداً لمعرفه الحقيقه. اشكرك على ذالك فلا تتوقّف. الى الاقباط حق وطني في أن يبّنو ويرمّمو كنائسهم. انهم ابناء مصر المخلصّيينَ يا حضرة السّاده الدين الأساسي المسيحي المصري قبل الاسلام. الاسلام احتل مصر. الأسلام دولةٌ لا دين لها. الأسلام يدين بدينٍ شيطاني وقرآنه دستورٌ شيطانئ. من افعالهم تعرفوهم. ك ج

    Anonymous

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً